First International Blind Artist Photographer
Get Adobe Flash player

إعجاز الحواس يتحدى فقد البصر

الفنان نزيه رزق أول مصور كفيف فى العالم

لابد ان اعترف باننى وقعت فى التفكير النمطى عند معرفتى لأول مره بالمصور نزيه رزق كمصور مدهش فاقد بصره ولقد شكلت نمطيه التفكير عندى رفضا أوليآ لهذه الفكره واعترف بان هذه النمطيه عطلتنى بالفعل عن تصور هذا الاستثناء الذى ليس له مثيل والذى لم تعرف الحياه من سبقه فى هذا المضمار.

فعلى مستوى العالم فان هذه الحاله حاله نزيه لم تحدث على مدى تاريخ فن التصوير فى العالم وبالتالى كانت الفكره بعيده عن معرفتى ولا مكان لها فى ارشيف الذاكره سواء بالنسبه لأخرين فلا وجود ولو حتى تجربه عابره وهنا لابد ان اذكر تجربه ممارسه النحت للمكفوفين وهى تجربه محدوده ابرزت مشاعر فاقدى البصر تجاه الوجوه التى شكلوها بالبلاستوسين ابرزتهذه التجربه مهاره اليدين مع حاسه اللمس والاهتمام بتجسيم العيون وابرازها والمبالغه فى حجمها من تاثير البعد النفسى والتركيز على العضو المفقود وكانت هذه التماثيل مجسمات يدركها الكفيف بيديه فى محاوله منه للتعبير عن المجسم من خلال اللمس وتحسسه لملامح الوجه بحاسه واحده اما بالنسبه للصوره الفوتوغرافيه فالوضع جد مختلف.

المصور يقف امام اشياء لا يراها بالعين المجرده ولا يستطيع ايضا الامساك بها او حتى الوصول اليها او لمسها لذلك نحيط الفكر النمطى جانبا وبدأت فى تتبع هذه الحاله المدهشه التى كانت بعيده عن المنطق فمنطق الرؤيه بلا بصر منطق مغلوط لايمكن تصديقه بلا دليل ولايمكن قبوله بلا تجربه وفحص وتأكد ونتائج من خلال تجربه مستقره قويه مقنعه وفحص دقيق لكل مراحلها ثم دراسة النتائج بحذر وتفحص العالم وشك الناقد ولهذا لابد من مراجعة من المتخصصين للتاكد من ارائهم بعد فحص النتائج والدخول فى تفاصيلها ودقائقها وعموميتها بعد كل هذه التحليلات التى تشبه الى حد بعيد التحليلات العلميه التى يطلبها للتشخيص والفحص وإلا اصبح الكلام فى مثل هذا الموضوع المعجز مجرد كلمات مرصوصه بلا سند علمى او نقدى او منطقى.

dislike